الأربعاء، 18 ديسمبر، 2013

منظور فلسفي وجولة تحليلية فى الحب

الحب  ذلك الموضوع الإنسانى الذى كان المحرك وراء العديد من ألوان الإنتاج الأدبى فى مختلف أنحاء العالم، ذلك الموضوع ذو الطابع الخاص الذى يخيل للكثيرين لأول وهلة أنه بعيد عن التناول المعرفى كدرس موضوعى كتب فيه الفلاسفة والعلماء وتناوله كافة الأدباء بما يشيى لرؤية ونظرة على واحد منهم أو كل جماعة منهم عنه وعن ماهيته وعن تصوراتهم حوله فالحب عرفة الانسان قبل الكلام فلا يقال باللسان يقال بالعين ويحس به بالقلب. 

يقول ابن حزم الاندلسي

الحب - أعزك الله - أوله هزل وآخره جد. دقت معانيه لجلالتها عن أن توصف، فلا تدرك حقيقتها إلابالمعاناة. وليس بمنكر في الديانة ولابمحظور في الشريعة، إذ القلوب بيد الله عز وجل.........

يرصد ابن حزم الاندلسي لعلامات المحبة  في كتابه طوق الحمامة وهي

إدمان النظر.
الإقبال بالحديث.
لا تجد اثنان يتحابان الا وبينهما مشاكلة وأتفاق في الصفات الطبيعية.
كلما كثرت الاشباه زادت المجانسة وتأكدت المودة.
.كل عمل يعمل المحب ينتهي بالتفكير في حبيبة
مراعة المحب لمحبوبة.
. طاعة المحب لمحبوبة
الانس حين يراه.

فالخلاصة ان الحب اتصال بين النفوس في أصل عالمها العلوي.

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم

 (الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف)صحيح مسلم

فكيف يقع الانسان في الحب ؟
 من دوام الوصل فدوام  الوصل  يؤدي للحب.

 (يقول ابن عربي في ديوان ترجمان الاشواق)

  فلابد من الحركة والحركة قلق
فمن سكن ، ما عشق
.. كيف يصحُّ السكون ، وهل فى العشق كُمون؟
هو كلُّه ظهور ، ومقامُه نشور 

 (يقول ابن عربي في ديوان ترجمان الاشواق)

فالشوقُ يسكن باللقاء
 والاشتياقُ يهيج بالالتقاء
ما عرف الاشتياق إلا العشَّاق

فيحيا الحب وتسقط ناره اللى تولع ولا تطفيش
الذي ما زلتُ ابحث عنه في مكان ما.

الأحد، 15 ديسمبر، 2013

(خدني الحب)


بحبك لية خدني ع الجنه طوالي

 الواحد بيعمل الغلطة ويتوب طوالي

مـاتضـيعـنيـش

حـبـنـى طــوالي

مـا تـضـيـعـنـيــش

باحلـف أنا  اني  بتوب طوالي



السبت، 7 ديسمبر، 2013

الأبعاد الاقتصادية للعلاقات المصرية التركية وتحليل نتيجة التوتر السياسى الأخير عليها

العلاقات الاقتصادية بين مصر وتركيا لعقود حيث وقع البلدان أول اتفاقية للتجارة فى ١٩٦٦ ثم اتفاقية ثانية فى ١٩٧٦ وثالثة فى ١٩٩٦ لكن هذه الاتفاقيات لم تؤد إلى نمو كبير فى حجم التبادل التجارى بين البلدين. فى عام ٢٠٠٥ قام البلدان بتوقيع اتفاقية جديدة للتجارة والتى دخلت حيز التنفيذ فى مطلع عام ٢٠٠٧، كان لهذه الاتفاقية أثر كبير فى تعميق العلاقات الاقتصادية بين البلدين 

فتحت هذه الاتفاقية الباب أمام الاستثمارات التركية لدخول السوق المصرية. وعقب ثورة ٢٥ يناير٬ تطورت العلاقات السياسية بشكل كبير وكذلك الاقتصادية بالتبعية بشكل أسرع.

العلاقات السياسية ما لبثت أن تراجعت بعد عزل الرئيس السابق

للتبادل التجاري٬

الصادرات المصرية لتركيا ١٫١ مليار دولار فى العام المالى الماضي٬ قرابة ٤٪ من إجمالى الصادرات المصرية٬ وتأتى على رأسها الأرز والفحم والبتروكيماويات والقطن والفوسفات. بينما بلغت إجمالى الصادرات التركية لمصر ٢٫٣ مليار دولار فى العام المالى الماضي٬ قرابة ٢٪ من إجمالى الصادرات التركية٬ وتأتى على رأسها السيارات والحديد والخضر والفواكه والمنسوجات. وحيث إن تركيا تصدِّر لمصر أكثر مما تستورده منها٬ فإن التبادل التجارى بين البلدين يصب فى صالح تركيا.

من المتوقع ألا يؤدى التوتر السياسى الأخير إلى تقهقر كبير فى حجم التبادل التجارى لكن على الأرجح سيؤدى إلى عدم زيادة مستواه الحالى.

التبادل السياحي٬ فقد بلغ متوسط عدد السائحين المصريين لتركيا قرابة ٦٠ ألف سائح سنويا فى الأعوام القليلة الماضية٬ بينما لا يتعدى عدد السائحين الأتراك لمصر بضعة آلاف سنويا٬ وهما ما يجعل التبادل السياحى بين البلدين يصب فى صالح تركيا.

للاستثمارات المباشرة٬ نجد أن إجمالى الاستثمارات التركية المباشرة فى مصر قد بلغت حوالى ١٫٥ مليار دولار وتوظف هذه الاستثمارات ما يزيد على ٥٠ ألف عامل مصري٬ بينما الاستثمارات المصرية المباشرة فى تركيا منخفضة٬ إن لم تكن منعدمة. ومع التوتر السياسى الأخير٬ فإنه من الطبيعى أن تتوقف الاستثمارات التركية المباشرة فى مصر عن الزيادة فى الفترة القادمة مع احتمالية خروج العديد من المستثمرين الأتراك من السوق المصرية مخافة الاضطهاد السياسى والمقاطعة الاقتصادية. لذلك فإن خسائر مصر من المتوقع أن تكون أكبر بكثير فى جانب الاستثمارات المباشرة والتى تحتاج إليها مصر بشدة لإنعاش الاقتصاد.

المساعدات الاقتصادية٬ فقد قامت تركيا بتقديم حزمة من المساعدات لمصر فى أكتوبر ٢٠١٢ بلغت ٢ مليار دولار٬ مليار دولار منحة لا ترد ومليار دولار قرضا. بينما لم تقدم مصر أية مساعدات اقتصادية فى الماضى القريب لتركيا والتى شهدت نهضة 
اقتصادية كبيرة فى السنوات الاخيرة. ومن البديهى توقف المساعدات التركية لمصر جراء التصعيد السياسى الأخير. لذلك فإن

مصر هى الخاسر الحقيقى فى جانب المساعدات الاقتصادية٬ فى وقت تحتاج مصر فيه لكل دعم متاح.



الأحد، 1 ديسمبر، 2013

Discomfort your comfortable zone

someone he do not like live like normal people work and back to his home have a good salary good insurance good position like that.

he started as a physics professor after that he said what i am doing i do not like  job.

i study hard to be a professor but i stayed employment.

he take a big decision at 2003 to start up to own business in this time he is 50 years old it is not late to start your start up your own business.

he start a company with his friend for company to do web design company.

he start his business day by day it gone big.

 after that he know businessman he want to do export. 

he started as a consultant with his company after that he is an export manager of this company.

it get be the first company of export in his  country.
you can say what he do that?

 he is stayed in hot side good job good salary.

why i stayed in cold side the basic to succeed.

take risk don't afraid.

 discomfort your comfortable zone.

there is nothing in your hand just god know what is the best  go ahead  in your road.

الخميس، 24 أكتوبر، 2013

انهم يكتبون لنا

اذا لم اجد خلّا تقيّا فوحدتي ***** ألذ و أشهى من غوى أعاشره
وأجلس وحدي للعبادة آمنا ***** أقر لعيني من جليس أحاذره

إن الناس يجب ألا تتزوج إلا لكي تأتي للعالم بمن هو أفضل ...ما جدوي ان يتزوج الشقاء من التعاسة ؟ الهباب من الطين؟
ما الجديد الذي سنقدمة للعالم سوي المزيد من البؤس؟

مهما كان الإنسان متواضعا فإنه إذا تولى السلطة غالبا ما يكون ضعيفا أمام النفاق وشيئا فشيئا سوف يصدق كلمات المديح ويعتبر أنه يستحقها عن جدارة.

هناك مَن يأتى للدنيا فيعطّرها بسيرته وإنجازاته ومحبة الناس له.. وهناك مَن يأتى الدنيا ليعمل ببيه.. ويمشى.


أفضل أن يكون عقلي منفتحا على آراء مختلفة ومليء بالأسئلة على أن تكون لدي كل الإجابات في عقل منغلق


شيئان فى الدنيا لا حيلة لنا فيهما ولا اختيار .. آباؤنا والأرض التى ولدنا عليها .. نختار دونهما ما شئنا أن نختار .. ونعتز باختياراتنا التى تصنع شخصياتنا وتميزنا عن الآخرين .. ثم نمشي في مناكب الأرض شرقاً وغرباً ومهما طال مشينا.. رغم ذلك يبقى أعز ما لدينا هو .. ذلك الذي لم تكن لنا فيه حيلة ولا كان لنا فيه اختيار

- يُسـرى فــودة

“So early in my life, I had learned that if you want something, you had better make some noise.”
― Malcolm X, The Autobiography Of Malcolm X
"They pretended, perhaps they even believed, that they had seized power unwillingly and for a limited time, and that just around the corner there lay a paradise where human beings would be free and equal. (...) We know that no one ever seizes power with the intention of relinquishing it. Power is not a means; it is an end. One does not establish a dictatorship in order to safeguard a revolution; one makes the revolution in order to establish the dictatorship. The object of persecution is persecution. The object of torture is torture. The object of power is power. Now you begin to understand me.”
― George Orwell, 1984

الاثنين، 29 يوليو، 2013

My view to the situation in Egypt

Brief of the conflict of Muslim brother with army

That history is repeating itself albeit new, compared to what Egypt witnessed at the end of the monarchy and 
what happened in 1954
 Muslim brother not only crash  with the military, but with the state fully its institutions and the people most of   the spectrum Not because the recent secular Turkish style and has a problem of ideology with the Muslim Brotherhood, but because the group, without the other, poses, since its inception, an entity parallel-like state parallel, which does not recognize, albeit implicitly, the state list, and is working to pounce for the benefit of the State of the Community
Muslim brother To continue in the cycle of violence and spread chaos and lies.
Muslim brother techniques comparing between 3 scenario 
Romania 1989 
Algeria 1992 
Turkey 1980
Syria 
Syria no because the Egyptian army not like Syria  army and the Egyptian army supported by socialism party labourist party  and NOUR party it bigest Islamic party  take 22% in The last Parliament election and the church (represented the christian) and AL AZHAR (represent of muslim)
Turkey 1980
No because Egyptian army not like secular Turkish army
Algeria 1992 
No because Egyptian army just want to effect in the politics but no do it and NOUR party the biggest Islamic party supported Egyptian army
I think the situation is Mixed between Turkey 1980 and Romania 1989  because we have some ministers in the new government worked in Mobark System and some ministers revolution leaders.

If we think Strategy to invest in Egypt  and do S W O T analysis to the  situation now in Egypt 

strengths

Egypt has many of the engines of economic growth, income and employment, which can be easily restarted once calm is restored.
Relieve the pressure of foreign exchange reserves and the process by funding from the Gulf and the World Bank, has already been getting some assistance from the Gulf.
Political and financial support of the Gulf monarchies and Western countries
Many actors and with the army learn from the mistakes of the past and carry out corrections to the path, albeit partial and hesitant in the beginning.
Diversified sources of foreign currency (Suez Canal, natural gas, tourism, transfers)
Moderate foreign debt.

Weaknesses

And there is great difficulty in generating enough economic growth and create jobs 
That growth and national income benefit significantly higher class of the population.
the government budget Under pressure because revenue less than spending 
Production least leads to lower exports and less substitution of imports and lower tourism earnings
Egyptian balance of payments suffered from pressure, which affects the value of the local currency.

Opportunities

We must recognize that the already bad economic situation, however there are still international companies want to invest in Egypt, and this is not a rumor, but the reality
Macro level of the economy is in a state of the slowdown in growth since the revolution
 Led to an increase in the unemployment rate, along with the case of the high rate of inflation because of the high exchange rate of the dollar and increased production costs.
This situation is known «recession overheating», which affects the economy in a state of severe decline.
 The reason for this crisis is a case of political turmoil.
But this does not mean that there are no opportunities for investment
That the devaluation of the pound against the dollar opens great opportunities for investment in export industries.
The government budget deficit will force the state to resort to dramatically cooperation with the private sector.

Threats

1-the  problem is  we not have stable political system.
2-protest.
3-Egypt credit scoured.

Conclusion that even in the darkest crises there who can see the opportunities investment .
and Egypt is greater than to fall for mainly political reasons and regional.

الاثنين، 18 مارس، 2013

نظرة للمرأة مختلفة


ان كل امراه تحتاج الى كف صديق



ان نظرتنا للمرأة باعتبارها جسدا قابلا للاستعمال كامنة في أعماقنا مهما تظاهرنا بغير ذلك 




لماذا نهتم بالشكل ولا ندرك العقل




ليس في الامر انتقاص للرجوله




غير ان الشرقي





لا يرضى بدور .. غير ادوار البطوله...!!!




عاجز عن رؤية الجانب الانساني في المرأة

الجمعة، 11 يناير، 2013

خير انيس

اسبح باسمه
كلما ضاقت
اسبح بحمدك  
يا الهي فارضى
انت انسي في وحشتي
اغفر
فمن لي سواك اشتكي 

أحبك بكلي


يا كل كلي


فعلى كلِّ حال

خضوعي لك عزا