الأحد، 16 فبراير، 2014

كيف عاش نطام يوليو 60 عاما

مشاكل إقتصاد مصر هى مشاكل هيكلية
أى نظام سياسى جديد لابد لة من أن يخلق طبقات من المستفيدين إقتصاديا, طبقات واسعة من الناس تدافع عنة بسبب المصلحة الإقتصادية و ليس التقارب السياسى, إلى الأن لا يبدو نظام الرئيس مرسى أو منافسية من الأحزاب الأخرى مدركون لهذة الضرورة


نظام مبارك كان يتعامل مع الخلل الهيكلى فى إقتصاد مصر عن طريق مجموعة من العلاقات الدولية و الداخلية بناها النظام فى خلال 30 سنة, مثلا الإمارات و بعض دول الخليج كانت دوما تمد مصر بمحروقات مجانا لمدة 6 اشهر أو يزيد مما يقلل حاجة مصر للدولار, الأمن كان قويا يرهب الناس فكانت السياحة منتعشة مما يزيد من حجم الدولارات القادمة لمصر, تعامل صارم مع مرتبات الحكومة حتى لا تزيد و الأمن يمنع أو يحتوى أى مظاهرات كبيرة للعمال, ثم جاء جمال مبارك و رجالة و فعلو علاقات إستثمار هامة مع الخليج و أمريكا ادت لتدفق مليارات الدولارات على مصر و مليارات الدولارات تأتى لشراء إذون خزانة مصرية وغيرها و غيرها من العلاقات ألتى بناها نظام مبارك و فعلها جمال مبارك و أدت لنتيجة فى العشر سنوات الأخيرة, بخلاف فى أوائل فترة حكم مبارك مصر  حيث عانت من أزمات فى الكهرباء و السولار و الدولار "إنهار سعر الدولار 80% فى ال10 سنوات الأاولى لحكم مبارك"



ثورة 25 يناير دمرت جزء كبير من هذة العلاقات التى كان نظام مبارك يعتمد عليها: الخليج خائف من أن يدعم مصر الثورة, إنهيار الامن و إنخفاض السياحة, طفرة فى توقعات موظفى الحكومة, زيادة فى الدعم نتيجة طلبات الناس بعد الثورة, توقف طبقة رجال إعمال جمال مبارك عن أى مشاريع كبيرة, تقريبا توقف الأجانب عن شراء إذون الخزانة المصرية, إلخ إلخ : بإختصار الاسباب التى كانت تجعل نظام مبارك قادر على التعامل مع "الخلل الهيكلى فى إقتصاد مصر"  العجز الموازنة و فى نفس الوقت يوفر دولار للإستيراد و سولار و كهرباء حدث لها ضرر شديد

السيسي هيرجعهة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق