الأحد، 1 يوليو، 2012

شكراً يا بُؤرَةَ العَفَنِ



أسأل قلبي أصرح لها؟ 
                                                              فيضحك مني ولا أفهم 
لمن كل هذا الذي أنظم؟

فصرحتها 

صرختَ
وأخذْتَ تشتِمُني
وبعثتَ بالخَدَّامِ يدفعُني 
في وحشةِ الدربِ وكسرتَ لي قلبي
هذا إذَنْ ثَمَني ؟
ثمنُ الوَفا يا بُؤرَةَ العَفَنِ

أنا لم أجِئكَ لِمالِكَ النتِنِ


شكراً 







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق